ملف قنوات عربى كيوماكس الجوكر سوفت السوبر بتاريخ 2015

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
كيوماكس الجوكر فرجن 2 القديم هوة من الرسيفرات الى عرفها الناس بكيوماكس الجوكر
ويوجد من هذا النوع بعض من الرسيفر كيوماكس الجوكر فرجن 1 القديم وايضا فرجن 2.2
وكل هذة الرسيفرات بتعمل على الانترنت لتفتح القنوات المشفرة وكانت من افضل الاجهزة
الى قامت بصناعتها شركة كيوماكس 999 لان هذا الرسيفر صناعة كورية وليست صينى
ومن هذا الموديل منة رسيفر يوجد بة عدد 2 فلاشة من الامام والاخر تجد لة فلاشة واحدة فقط
وكل هذة الرسيفرات متوافقة فى ملف القنوات فقط اذا كنت محول الرسيفر الى سوفت التايجر او
محول الرسيفر الى سوفت السوبر فسوف تجد ان ملف القنوات ممكن تحملة لكيوماكس الجوكر
فرجن 1 القديم وايضا لكيوماكس الجوكر فرجن 2 القديم اليكم احدث ملف قنوات عربى لسوفت
السوبر يعنى كل شخص يمتلك الرسيفر وهوة على سوفت السوبر سوف يصلح لة ملف القنوات
وملف القنوات عربى ونايل سات فقط ويوجد بة كل القنوات الجديدة الى نزلت على النايل سات
بما فيها قناة crt وايضا قنوات تين والكثير من القنوات الجديدة الى نزلت على القمر وتم تعريب
وترتيب ملف القنوات لتكون اول القنوات فى الترتيب هيا القنوات الدينية وبعدها القنوات السياسية
طريقة تحميل ملف القنوات الى رسيفر كيوماكس 999 الجوكر اولا عليك ان تقوم بتحميل ملف
القنوات الى موجود فى اخر المشاركة وبعد تحميل الملف على الكمبيوتر تقوم بفك الضغط عن
ملف القنوات لينتج ملف اخر بيكون بجوار الملف الاصلى عليك ان تاخد الفلودر الى قمت بفك
الضغط عنة وتضعة على الفلاشة وتركب الفلاشة فى مدخل usb الى موجودة فى الرسيفر من
الامام وبعدها تقوم بالضغط على زرار usb من الريموت لينقلك الى صفحة الفلاشة فى الرسيفر
سوف تجد ان ملف القنوات الى انتة وضعتة اصبح امامك على الفلاشة كل ماعليك ان تقوم بالضغط 
على اوك من الريموت على الملف لتظهر امامك رسالة غيرها بنعم وانتظر انتهاء تحميل الملف الى
الرسيفر بعد ان ينتهى الرسيفر من تحميل الملف عليك ان تشيل الفلاشة وتغلق الرسيفر من الكهرباء
وتقوم بتشغيلة مرة اخرى لتجد ان ملف القنوات تم دمجة فى الرسيفر واصبحت كل القنوات موجودة
ملف قنوات عربى كيوماكس الجوكر سوفت السوبر بتاريخ 2015

معلومات عن الرسيفر

الشركة المصنعة : كيوماكس 999

موديل الرسيفر : كيوماكس الجوكر فرجن 1 القديم وايضا فرجن 2

نوع الملف : ملف قنوات عربى
 
لا تنس نشر الموضوع :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق